التيفوئيد.. معاناة جديدة لجنوب دمشق المحاصر

Google Plus Share
Facebook Share

التيفوئيد.. معاناة جديدة لجنوب دمشق المحاصر

تتفاقم معاناة أهالي جنوب دمشق المحاصر من قبل النظام السوري، فقطع الماء والغذاء والدواء عن مناطق واسعة جعل من المتعذر الحصول على ظروف معيشية صحية، الأمر الذي ساهم في ظهور وانتشار مرض التيفوئيد.

سلافة جبور-دمشق

لم تعد آثار الحصار الذي يفرضه النظام السوري على المناطق الخارجة عن سيطرته في محيط العاصمة دمشق تقتصر على الجوع والأوضاع المعيشية السيئة، لكن تهديداً آخر بات يلوح في الأفق وهو انتشار مرض التيفوئيد.

فقطع الماء والغذاء والدواء عن مناطق واسعة شرق وجنوب دمشق جعل من المتعذر الحصول على ظروف معيشية صحية، الأمر الذي ساهم في ظهور وانتشار المرض.

ووفق الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فقد قطع النظام السوري المياه بشكل كامل عن حي الحجر الأسود جنوب سوريا منذ مطلع يونيو/حزيران الماضي، في حين تعيش آلاف الأسر في مناطق أخرى كمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين حصاراً شبه مطبق منذ أكثر من عام.

ويقول الطبيب عمار -وهو من الهيئة الطبية العامة لجنوب دمشق- إن مرض التيفوئيد بدأ بالانتشار في مناطق مختلفة من دمشق وريفها لا سيما الغوطة الشرقية وبعض مناطق جنوب دمشق مثل بيت سحم وببيلا وذلك بسبب سياسة قطع المياه التي يتبعها النظام.

ويضيف الطبيب في حديثه للجزيرة نت "دفع ذلك بالسكان للبحث عن مصادر أخرى للمياه وأهمها الآبار الارتوازية التي تفتقد إلى أقل قدر ممكن من التعقيم مما يجعلها غير صالحة للاستهلاك البشري، وذلك بدوره أدى إلى تناول الخضار والفواكه الملوثة والتي لا يتم غسلها بالشكل المطلوب".

الآبار الارتوازية تشكل بديلا
لتوفير مياه الشرب بجنوب دمشق (الجزيرة)

انتشار محدود
وينتشر التيفوئيد -وفق الطبيب عمار- بسبب جرثومة تدعى السالمونيلا والتي تتصف بغزوها لجدار ومخاطية الأمعاء، وتنتقل بالعدوى عن طريق تناول الأطعمة والخضار غير المغسولة والتي تسقى بمياه ملوثة. وتستمر فترة حضانة المرض من سبعة إلى 14 يوماً حيث تبدأ الأعراض وأهمها ارتفاع كبير بدرجة الحرارة، وحدوث وهن عام، وهبوط الضغط، وإسهال دموي في الكثير من الأحيان، إضافة إلى البقع الوردية التي تنتشر على الصدر والجذع.

وينوه الطبيب إلى أن انتشار التيفوئيد بمناطق جنوب دمشق لم يرق إلى الحد الذي يوصف فيه بأنه وباء كما هو حال غوطة دمشق الشرقية، وقد تم استقبال عدة حالات في مشافي ونقاط الهيئة الطبية العامة لجنوب دمشق، والتعامل معها وفق الإمكانات الموجودة. كما قامت الهيئة بتوزيع منشورات بين السكان لتعريفهم بأعراض المرض ومحاولة تطبيق سبل الوقاية منه فـ"درهم وقاية خير من قنطار علاج".

أما في مخيم اليرموك جنوب دمشق، فبدأ انتشار التيفوئيد منذ شهرين في منطقة شارع صفد وصفورية وسط المخيم لينتشر فيما بعد إلى معظم أنحائه، ويبلغ عدد المصابين به حالياً حوالي خمسمائة، وفق تقديرات الناشطين هناك.

"الهلال الأحمر السوري تمكن من إدخال كميات ضئيلة جداً من الأدوية لا تكفي لعلاج كافة المصابين ما دفع الأطباء لتخصيص كميات دواء أقل من المطلوب كي تكفي عدداً أكبر من المرضى"

نقص الأدوية
ويقول الطبيب أبو العبد (وهو أحد الأطباء بمخيم اليرموك) إن أعراض التيفوئيد تشبه إلى حد ما أعراض الرشح "ولذلك بدأنا بعلاجه على هذا الأساس قبل أن نقوم بإجراء التحاليل المطلوبة واكتشاف انتشار هذه الجرثومة وإصابة أكثر من مائة شخص بها".

ويؤكد أبو العبد للجزيرة نت أن أهم أسباب انتشار التيفوئيد بالمخيم هو المياه الملوثة نتيجة تضرر البنية التحتية وشبكات المياه واختلاط مياه الشرب مع الصرف الصحي، كما أن انقطاع المياه يجبر الناس على عدم التقيد بأبسط معايير النظافة كالغسيل والاستحمام.

ورغم عدم توفر الأدوية بالشكل الكافي فإن الكادر الطبي بمخيم اليرموك يحاول التعامل مع المرض وتشخيصه وعلاجه بالطرق المتاحة، ومنها وضع حبوب كلور في خزانات المياه بهدف تعقيمها إضافة إلى غلي مياه الشرب، والقيام بحملات توعية للسكان بالمدارس والجوامع حول أعراض وطرق تجنب المرض.

ويشير أبو العبد إلى أن الهلال الأحمر السوري تمكن من إدخال كميات ضئيلة جداً من الأدوية لا تكفي لعلاج كافة المصابين، وذلك دفع بالأطباء لتخصيص كميات دواء أقل من المطلوب كي تكفي عدداً أكبر من المرضى.

عبد الله، وهو ناشط من المخيم وأحد مصابي مرض التيفوئيد في بداية انتشاره، يقول للجزيرة نت إنه لم يتمكن من الحصول على الأدوية المطلوبة للعلاج وهي إبر وحبوب التهاب خاصة بالمرض.

ويضيف "استعضت عن الدواء بتناول حبوب الثوم بشكل يومي صباحاً ومساءً. واستمررت في هذا العلاج مدة عشرين يوماً قبل أن أتعافى بشكل شبه تام".

المصدر : الجزيرة

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك
* كود التحقق