مركز تأهيل صحي صغير يعيد الأمل لمصابي سوريا بالأردن

Google Plus Share
Facebook Share

مركز تأهيل صحي صغير يعيد الأمل لمصابي سوريا بالأردن

في أحد ضواحي العاصمة الأردنية عمان.. مكان ينبعث منه الأمل في الحياة لأكثر من 30 جريحاً سورياً ممن أصيبوا في الحرب المستعرة في بلادهم، حيث قررت مجموعة من السيدات السوريات المقيمات في الخارج بمبادرة شخصية بإنشاء مركز صغير لعلاج وتأهيل الجرحى السوريين المتواجدين في الأردن تحت اسم "مركز سوريات عبر الحدود".


يقوم المركز بحسب مديره الدكتور عامر الحافظ بتقديم العلاج الفيزيائي والنفسي للسوريين المصابين بالشلل التام أو النصفي أو ممن يعانون من بتر في أحد أطرافهم، حيث تتراوح إقامتهم في المركز ما بين شهر وستة أشهر كل حسب حالته.
وأضاف الحافظ أن المركز يقوم بتأهيل الجرحى السوريين وتقديم الرعاية التمريضية لهم حتى يستطيعوا التعايش مع إصاباتهم والعودة إلى حياتهم الطبيعية.


خلف السلمان "50" عاما واحد ممن يتلقون العلاج في المركز يصف لـ"العربية.نت" مدى سعادته اليوم بعد أن استطاعت قدماه الوقوف والمشي لأول مرة على العكاز بعد أكثر من عام على إصابته بقذيفة أقعدته عن المشي منذ ذلك الحين.
أما محمود كنعان "23" عاما فهو مصاب في يده ورأسه وقدميه يقول إن المركز ساعده في الاعتماد على ذاته في قضاء حوائجه اليومية بعد أن كان لا يقوى على الحركة.. أما الجرح النفسي الذي خلفته إصابته بأحد البراميل المتفجرة فمن الصعب أن يلتئم حتى يعود الى وطنه سوريا.


ومن بين الحالات التي يقدم لها المركز الرعاية الطبية والنفسية أطفال ما زالوا بعمر الزهور.. فـ"سلام" التي تعيش ربيعها الثالث عشر فقدت إحدى قدميها في قصف نال من منزل ذويها تقول إن حزنها اليوم ليس على قدمها المبتورة بل على فراق والديها اللذان لم ترهما منذ سبعة أشهر.


ولم يقتصر مركز "سوريات عبر الحدود" على تقديم العلاج للمصابين فقط.. بل تعداه إلى إنشاء مشغل حرفي لمساعدة مرتاديه من السيدات المصابات على إعالة أنفسهن وذويهن من قسوة حياة ما زالوا يتجرعون مرها يوما بعد يوم.


وقد عالج مركز "سوريات عبر الحدود" منذ تأسيسه قبل عامين ما يقارب 200 مصاب سوري معيدا بذلك الأمل لكثير من المصابين بقدرتهم على مواصلة حياتهم بالرغم مما شابها من ألم ومعاناة.

المصدر: شبكة شام الإخبارية

تعليقات

لا يوجد نتائج مطابقة


تعليقك هنا

* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك
* كود التحقق